مرحباً بكم فى جمعية اعلاميون

“إعلاميون” عسير تستعرض ثلاثة قرون من الوحدة الوطنية

28/2/2022

نظمت جمعية إعلاميون فرع منطقة عسير مساء الأربعاء وبالشراكة مع مركز آل أبونقطة المتحمي التاريخي بطبب ندوة بعنوان “يوم التأسيس ثلاثة قرون في جذور التاريخ” بمشاركة  الدكتور سعد بن عثمان الأستاذ الجامعي بجامعة الملك خالد قسم التاريخ مشرف الجمعية التاريخية بمنطقة عسير وعضو لجنة السلم المجتمعي بإمارة منطقة عسير، والأستاذ علي بن حسن عسيري مدير إدارة التطوع في إمارة عسير مستشار سمو أمير المنطقة، والدكتور أحمد التيهاني عضو هيئة تدريس بجامعة الملك خالد قسم اللغة العربية والمدير الإداري بنادي أبها الأدبي، والأستاذ فهد عطيف المستشار الأكاديمي، أستاذ تحليل الخطاب الإعلامي والترجمة المساعد بجامعة الملك خالد، ، وأدارت الندوة الأستاذة رنا ﺍﻟﺸﻬﺮﺍﻧﻲ.
وفي البداية قال الدكتور سعد بن عثمان: إن التأسيس حقيقة أثبتها التاريخ وترجمها مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله. حيث نتحدث عن الوحدة المباركة وما حصل من نهضة بعد أن رست القواعد الحضارية والاجتماعية، فموضوع الوحدة والتوحيد رسالة عظيمة للمجتمع. وقد كانت حدود الدولة السعودية الأولى تمتد من مسقط إلى حدود الشام وإلى حدود اليمن في الجنوب، حيث أنها كانت أكبر الدول في تلك الفترة في المنطقة. مؤكدًا أن المملكة دولة سلم مجتمعي وقوة في الدين والسلم، كما أنها أصبحت قائدة. مشيرًا إلى أن رؤية واستراتيجية عسير ركزت على الحداثة والأصالة التي لابد منها، فالماضي هو الذي جرأنا أن نحدّث العالم بلغة صريحة، كما أصبحت دولتنا قدوة لكثير من دول العالم بناء على تاريخها العريق وحاضرها المشرق مع هذه النهضة والتطور والعمران والمجتمع السليم المحافظ.
ومن جهته أشار  الأستاذ علي حسن إلى أن أمير  عسير الأمير تركي بن طلال قد قدم رسالة قوية جدًا لكل شاب وفتاة في هذا البلد في مقاله “وفاء الملوك للأئمة المؤسسين”  الذي أكد فيه أن محمد بن سعود أسس وطنًا وقبل هذا الوطن لم يكن مستعمرًا بل إنه تأسيس. موضحًا أن الشباب هم وقود الأمم ووقود الحضارات ووقود الاقتصاد والأمن، كما أنهم المكون الرئيس في المجتمع هذه رسالة تفرعت منها رسالة أخرى ألا وهي على الشاب ألا ينتظر أن يتقدم به العمر نحو الخمسين حتى يبدأ في تكوين قضية يخدمها في حياته بل واجب عليه أن يبدأ يتعلق بقضية كبيرة جدًا منذ أن يكون شابًا غير متحججًا بصغر سنه. مشيدًا بولي العهد  صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان الشاب الطموح الذي  استطاع في سنوات بسيطة قلب موازين القوى في العالم فأصبحنا محرك رئيس لسياسة العالم أصبحنا محرك رئيس لاقتصاد العالم أصبحنا محرك رئيس لاستقرار العالم وجائحة كورونا التي هدت دول نحن تعافينا منها وانطلقنا لمشاريع أكبر وأكبر هذه أيضا من الرسائل التي تضمنها مقال سمو الأمير تركي بن طلال . مختتمًا الرسائل بمقولة أمير عسير “ذكرى التأسيس هي عنوانا للوفاء وفاء الأحفاد للأجداد” التي دلت على أن ذكرى التأسيس تحمل شيئًا  من الوفاء الذي هو قيمة يتمتع بها حكام وشعب المملكة العربية السعودية.
بينما أبان الدكتور أحمد التيهاني أن هذا الاحتفاء بيوم التأسيس جعل أبناء الوطن يستحضرون المفصل التاريخي ويستعيدون تاريخ المؤسسين ما يبعث على الاعتزاز  بهذا الوطن العظيم الذي جعل الشرعية والدين منهجًا له. منوهًا بأن اليوم الوطني حدث يشعر به كل فرد وكل مقيم يعيش على أرض هذا الوطن المعطاء.
فيما أوضح الدكتور فهد عطيف عن تعاطي الصحافة العالمية ليوم التأسيس أن هناك صحف في مختلف دول العالم تناولت هذا اليوم من خلال المقالات اليومية والتي أبرزت هذا الحدث المهم ، كما تناولت الصحف الهوية البصرية ليوم التأسيس. مهيبًا بالإعلام السياحي سرعة الاهتمام بالنشر للعالم بلغات مختلفة.
شارك المقالة
جميع الحقوق محفوظه جمعية اعلاميون © 2021
الأعلىtop