مرحباً بكم فى جمعية اعلاميون

محمد بن سمّار : الملك سلمان أخذ المملكة لمكانتها الطبيعية في مقدمة دول العالم بريادتها ومواقفها.

20/11/2021
رفع رجل الأعمال الشيخ محمد بن سمّار العضو الفخري لجمعية ” إعلاميون” أسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين – يحفظه الله – بمناسبة مرور سبعة أعوام على تولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ـ حفظه الله ورعاه ـ مقاليد الحكم في للمملكة العربية السعودية، قائلاً : إن هذه المناسبة عزيزة على كل مواطن في هذا الوطن الغالي، فخادم الحرمين الشريفين  منذ توليه الحكم وضع الوطن على أعتاب مرحلة جديدة ونقلات كبيرة من التقدم والرقي، شكلت تحولاً إيجابياً ونقلةً على جميع الأصعدة في مسيرة مباركة، أولى خلالها الأهمية القصوى لإعمار المملكة ونهضتها بعمل مستدام ورؤية حكيمة تستهدف أخذ المملكة لمكانتها الطبيعية في مقدمة دول العالم بريادتها ومواقفها.

وأضاف ابن سمّار أن هذه الذكرى الغالية مصدر فخر واعتزاز، لما تحمله من دلالات وأبعاد عميقة، في ظل ما يعيشه الشعب السعودي من وحدة وترابط مع قيادته الرشيدة، وما ينعم به من نماء واستقرار ونهضة في هذا الوطن العزيز.

وأشار العضو الفخري للجمعية  إلى أن خادم الحرمين الشريفين علاقته وثيقة بالشعب والتي تقوم على أسس ثابتة وراسخة؛ لما يتمتع به من نظرة ثاقبة وفكر مستنير وعمل جاد ودؤوب في خدمة دينه ووطنه وأمته، يعاضده ساعده الأيمن صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد الأمين الذي جعل الطموحات والتطلعات تنمو وتتسع وتبلغ آفاقًا غير مسبوقة، ليكون هذا الوطن رائدًا ومنتجًا عبر المنجزات والتحولات والمبادرات والمشاريع العملاقة التي امتدت بالخير والنماء إلى كل المناطق والمدن، حاملةً معها عصرًا جديدًا تبوأت فيه بلادنا ـ ولله الحمد ـ مكانةً عظيمةً بين دول العالم.

وبيّن ابن سمار أن خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ يؤكد دائماً على دور المملكة السياسي والإنساني والتنموي، انطلاقاً من مكانتها الاستراتيجية وثقلها على المستوى الدولي، ففي كلمته التي ألقاها مؤخرًا عبر الاتصال المرئي في اجتماع قمة مجموعة العشرين في روما، تحدث ـ حفظه الله ـ عن دور المملكة المحوري نحو التعاون والتعاطي الأمثل مع الأزمات الاقتصادية والصحية، وما تقوم به من جهود في سبيل تزويد العالم بالطاقة النظيفة، ودعم الابتكار والتطوير، وإيجاد التوازن في أسواق النفط.
وهو ما سبق وأكد عليه ـ حفظه الله ـ في كلمته في الدورة “76” للأمم المتحدة، التي تضمنت الإشارة إلى جهود المملكة ومبادراتها ورؤيتها بشأن توطيد الأمن والاستقرار ودعم الحوار والسلم العالميين، وتوفير الظروف الداعمة للتنمية والمحققة لتطلعات الشعوب في منطقة الشرق الأوسط وفي العالم أجمع. كما أولت المملكة اهتمامًا كبيرًا ببرامج البيئة والمناخ، حيث أطلق سيدي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد الأمين ـ حفظه الله ـ النسخة الأولى للمنتدى السنوي لمبادرة السعودية الخضراء، ومبادرة الشرق الأوسط الأخضر.

شارك المقالة
جميع الحقوق محفوظه جمعية اعلاميون © 2021
الأعلىtop