مرحباً بكم فى جمعية اعلاميون

الناطق باسم الحكومة التونسية النصيبي : العلاقات السعودية والتونسية قوية ومتينة قائمة على مبادئ الأخوة

27/3/2022
نظمت جمعية إعلاميون لقاءً  بعنوان ” السعودية وتونس، وقفات أخوية وتفاعلات شعبية، وذلك في مقر الجمعية بالرياض، وكان ضيف اللقاء معالي الأستاذ نصر الدين النصيبي وزير التكوين والتشغيل في الجمهورية التونسية والناطق باسم الحكومة، وأدار اللقاء الأستاذ إبراهيم الصقعوب عضو “إعلاميون” ووكيل وزارة الإعلام لشؤون الإذاعة سابقًا. بحضور عدد من المهتمين بالشأن السياسي والاعلامي والاجتماعي.
وفي بداية اللقاء أعرب الدكتور سعود الغربي رئيس “إعلاميون” شكره وتقديره لمعالي وزير التكوين والتشغيل في الجمهورية التونسية والناطق باسم الحكومة الأستاذ نصر الدين النصيبي على هذه الزيارة الكريمة.
ومن جانبه عبّر  وزير التكوين والتشغيل التونسي نصر الدين النصيبي عن سعادته بالعلاقات المتينة بين شعب المملكة والشعب التونسي والتي  قامت على مبادئ الأخوة. مبينًا أن هناك تناغم في العلاقة الأخوية بين الشعوب والمسؤولين، فالتنشئة في القدم قامت على بناء الشعوب فكريًا وثقافيًا بناءً موحدًا من خلال اختيار البرامج والمجلات العربية التي ساهمت في بناء شعوب أخوية ذات مبادئ وقيم واحدة. مضيفًا نحن بحاجة إلى إنشاء توجه استراتيجي لاحتواء الغزو الفكري الذي غزا الشعوب العربية من خلال الفضائيات ومواقع التواصل الاجتماعي، ولخلق توجه استراتيجي يتأقلم مع التطور التكنولوجي لابد أن نخلق فيه محتوىً إعلاميًا يتماشى مع قيمنا ومبادئنا العربية، فيقدم لأطفالنا ويسهم في بنائهم البناء الصحيح الذي يتماشى مع قيمنا وخصوصيتنا الإسلامية.
وبيّن النصيبي  أن القطاع الثالث التطوعي قطاع قريب جدًا من المجتمع فأغلب قضايانا اليوم هي قضايا اجتماعية فهو يُعدُّ اليوم وسيلة ربط بينهم على قدرٍ عالٍ من المسؤولية والوعي بقضايا المجتمع مع المسؤولين ومع القيادات من جهة ومع المواطن من جهة أخرى مع الأخذ بعين الاعتبار خصوصية كل المجموعات. كما يقدم خدمة مهمة للمجتمع تقوم على التطوع وعلى غايات غير ربحية وهي تُعدُّ في الأساس قيم عربية إسلامية، فالدول الإسلامية ورجال الأعمال المسلمين وعلى رأسهم المملكة العربية السعودية لها بصماتها في هذا المجال منذ القدم. لافتًا إلى أن العالم اليوم يعيش تطورًا وتوسعًا وانفتاحًا أدى إلى  تنوع العديد من القضايا والحساسيات في المجتمعات، فأصبح هناك حلقة فارغة في المجتمعات لا يستطيع تعبئتها وتكملتها إلا القطاع الثالث، فنحن نثمن للمملكة العربية السعودية هذا التوجة لإعطاء هذا القطاع مكانة أكبر بكثير من مكانته السابقة لوعي المجتمع في السعودية بأهمية هذا القطاع، ويقاسمه الوعي في هذا الأمر الشعب التونسي الذي له تجربته الناجحة في السنوات العشر  الأخيرة. فهذا القطاع اليوم هو شريك للقيادات لخدمة المجتمعات والأوطان، وذو تخطيط استراتيجي يمثل شراكة مع المجتمع لتنمية القدرات واكتساب الخبرات؛ لخدمة الوطن وخدمة المجتمع .
وأشار النصيبي إلى أن الثروة الحقيقية هي الموارد البشرية فبناء الإنسان وبناء القدرات الإنسانية هي أهم استثمار وهي الاستثمار الأول الذي يأتي قبل جميع الاستثمارات الأخرى  وهي المقدر الأسمى الذي يتوفر لدينا، فلو أحسنا بناء هؤلاء الشباب فنحن سنكون مطمئنين على أوطاننا غدًا، لذلك نحن نحتاج إلى  المزيد من التسريع في مجالات التدريب المهني والتطوعي والتدريب المستمر حتى نتمكن من مواكبة العالم بالعديد من الكفاءات والقدرات طيلة الحياة المهنية والعملية، فأصبحت الحكومات اليوم ومنها الحكومة التونسية تشجع على التدريب المستمر وتدفع بالشركات حتى تمكن العاملين بها وتشجعهم على مواصلة تنمية القدرات والكفاءات حتى نواكب التطورات ونحافظ على هذه الثروة الغالية ثروة الموارد البشرية. مقدمًا التهنئة والشكر لجمعية “إعلاميون” على اختيارات القدرات النسائية؛ لأنهم كانوا سبّاقين في هذا الأمر بالنسبة للدول الأخرى ونشجعكم على الاستمرار؛ لأنه كما يُعرف أن المرأة نصف المجتمع فهي اليوم تتوفر لديها في جميع أنحاء العالم أرقام وإحصائيات تدافع عن قدرتها، فالمملكة العربية السعودية لديها هذا الطاقة في مجتمعها  يوجد اليوم تطورًا كبيرًا في المجتمع يعود ذلك إلى الاختيارات وفسح المجال للقدرات النسائية؛ لتسهم في هذا النمو كفاعل اقتصادي حقيقي قادر على تقديم إضافة ملموسة حقيقية وواقعية.
شارك المقالة
جميع الحقوق محفوظه جمعية اعلاميون © 2021
الأعلىtop