مرحباً بكم فى جمعية اعلاميون

تجارب “إعلاميون” الطائف في “فتاة ثقيف”

13/11/2021

في أولى أمسياتها
تجارب “إعلاميون” الطائف في “فتاة ثقيف”
نظمت “إعلاميون” بالطايف أولى أمسياتها ” تجارب إعلامية” للإعلاميين : الأستاذ سالم الشيباني والأستاذ محمد الزهراني، وأدارها عضوا جمعية إعلاميون : الأستاذ طلال الطويرقي، والأستاذ عبدالرحمن المنصوري في مقر جمعية فتاة ثقيف الخيرية النسائية وبحضور من المهتمين بالشأن الإعلامي والاجتماعي .
في البداية ألقى الأستاذ طلال الطويرقي كلمةً عن ذكرى البيعة السابعة لخادم الحرمين الشريفين متطرقًا لأبرز المشاريع والإنجازات التي تم في شتى المجالات التي جعلت المملكة في مكانة كبرى بين دول العالم.

ومن جانبه أشار الشيباني إلى أسباب اختيار الصحافة الإلكترونية لانطلاقه في الإعلام. مشددًا على أهمية دور الإعلامي في البحث والتقصي وعدم الاكتفاء بأخبار العلاقات أو الأخبار عامة. لافتًا إلى أن مدينة الطائف ظلمها من يدّعون الإعلام وساعدتهم تلك الصحف التي لا قيود تحكمها، فأسرفوا في النشر عن كل سلبية في الطائف، فلابد من تحسين الوسائل الإعلامية في كل ما ينشر.

ومن جهته أبان الزهراني أن الإعلامي من حقه أن يكتب وينشر ما يرى، وليس من المنطق الحجر عليه أحد أو فرض القيود عليه، وتطرق الزهراني إلى تجربته وبدايتها. حاثا على أهمية المصادر الصحفية ودورها. مبينا أنه على الصحفي أن يعي ما يكتب حتى لا يتعرّض للمساءلة كما تعرّض هو لها عن أخبار نشرتها. مؤكدًا أهمية الدقة والتحري في الخبر الصحفي. مضيفًا أنه مهما اختلفت الوسيلة الإعلامية يبقى الخبر هو المحتوى فلابد من نقله بصدق؛ ليترك أثراً لنا يذكره من بعدنا.
المداخلات تركزت على كيف نصحح الصورة الذهنية عن الطائف، ومن هو الإعلامي الحقيقي اليوم في فوضى السوشل ميديا.
وفي ختام الأمسية قدّم مدير فرع جمعية إعلاميون في الطائف الدكتور على الضميان والمدير التنفيذي للجمعية الأستاذ محمد بن سعيد دروعًا تذكارية لكل من الإعلامي سالم الشيباني والإعلامي محمد سعيد الزهراني ، ودرع تذكاري لجمعية فتاة ثقيف الخيرية النسائية تسلمه الأستاذ أحمد عنبر، والذي قدم لوحة تذكارية لجمعية فتاة ثقيف تسلمتها مديرة العلاقات في الجمعية الأستاذة منى العدواني.

شارك المقالة
جميع الحقوق محفوظه جمعية اعلاميون © 2021
الأعلىtop