مرحباً بكم فى جمعية اعلاميون

التفكير الإستراتيجي

21/10/2022

تحليل الفرص ودراسة التأثير المحتمل للمشكلات التي تواجهنا، هي لب التفكير الإستراتيجي، وهذا الأمر يساعد على تخطي المعالجة الجزئية للروتين والتي تستهلك الكثير من الوقت والجهد إلى إدارة العمل من منظور شامل يجدد من طريقة إحساسك بما تملكه وقيمة ما تسعى إليه، وإدارة الذات من خلال التفكير الإستراتيجي تولد نتائجَ أعمال أفضل في المستقبل من خلال الاستفادة القصوى من الفرص المتاحة، والفوائد المهنية التي ستجنيها عندما تحسن إدارة ذاتك ستجعل منك شخصية ذات قيمة يُستغاثُ بها في مجالك، وهذا ينعكس على أدائك وتحظى بمزيد من التقدير والرقي في عملك، إن النتائج الإيجابية التي يتخذها الشخص الناجح من القرارات التي تبدو من وجهة نظرك بسيطة، هي ثمرة التفكير الإستراتيجي، وهناك عوامل تساعدنا على اتخاذ قرارات صائبة من خلال هذا التفكير، وهي أن تتحلى بالفضول والاهتمام فيما يتعلق بتطوير ذاتك، ويكونَ أسلوبك في معالجة المواقف مرنًا وفعالًا بما يحقق أهدافك، وأن تسعى إلى تحسين المستقبل من خلال رؤى ذات أطر قابلة للتطبيق في الحاضر، واعلم أن ساعة حزن في يوم لا يُحكم بها على الزمن كله، فعليك أن تنظر إلى التحديات بوصفها فرصًا وليست عقبات، وباعتبارها أحجارًا تبني منها سلم النهوض وليست للتعثر أو السقوط، وأن تؤمن بأن النجاح سيتحقق وأنت جزء منه، وترحِّبَ بالأفكار التي تفتح أمام ناظريك آفاقا جديدة، وتتقبل النقد البناء؛ لأنه يصحح مسارك المهني ويصقل خبراتك ومهاراتك، وأن تعمل باستمرار على توسيع معارفك الخاصة حتى تتمكن من كل خطوة ترتقي بك إلى قمة المجد.. ولكي تساعد نفسك على تحدي العقبات أنصحك بالتمرين التالي، وهو أن تضع افتراضا لم يحدث لك كأن تضطر يومًا لتغيير مسارك المهني، اسأل: ما الذي علي فعله حينئذ؟ في هذه الحال ستفكر في إيجاد حَلٍّ وأنت مطمئن، ولا بأس في أخذ قسط من التفكير طويل الأمد ما دمت مستقرًّا في عملك الحالي، هذا الأمر سيعالج مشكلة محتملة في المستقبل، وربما يكسبك مهاراتٍ جديدةً تستطيع أن تحولها إلى فرصة ذات دخل حقيقي، وربما تصبح هي فرصة الغد التي ستكون بانتظارك، واعلم أن الاطلاع على آخر المستجدات في عملك يبقيك على صلة وثيقة بتخصصك، ومارِسْ عاداتٍ قصيرةً يومية، كأن تقرأ في تخصصك ساعة كل يوم، هذا سيساعدك مع الوقت على تنمية وتطوير ذاتك، وستكون في غضون عام أكثرَ خبرةً من زملائك الذين يمارسون الروتين اليومي فقط، واحرص على الإفادة من المراكز التي تمنح الشهادات عن بُعْد من خلال الدورات التدريبية التي تصقل مهاراتك، وترفع من تصنيف سيرتك الذاتية في سوق العمل، وكل هذه الممارسات التي نتحدث عنها سهلة التطبيق، لكنها تحتاج إلى عزيمة وصبر وهِمَّة وذاتٍ تسعى إلى تحقيق هدف.. التفكير الإستراتيجي أسلوب حياة.

Twitter : @rakanc0

شارك المقالة
جميع الحقوق محفوظه جمعية اعلاميون © 2021
الأعلىtop