مرحباً بكم فى جمعية اعلاميون

الفطرة السليمة وسبل تعزيزها

3/1/2022

التربية ضرورية لتوجيه الأفراد وصياغتهم صياغة اجتماعية منضبطة، وذلك ليكونوا نواة صالحة في بناء المجتمع، لذلك تسعى المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان، إلى تربية أجيال تسهم في تقدم وتطور المملكة بجانب المحافظة على الهوية الإسلامية التي أنعم الله بها علينا وعز المسلمين بها.

يعد الإسلام منهجًا ربانيًا شاملًا أنزله الله تعالى لصياغة الشخصية المسلمة صياغة متزنة يكون المسلم خليفة الله على الأرض ويحقق العدل في المجتمع الإنساني، حيث قدم لنا منهجًا تربويًا مبنياً على الخضوع لله وحده واقتضاءً بسنة النبي صلى الله عليه وسلم من أجل الحفاظ على هويتنا الإسلامية، وتكون متزنًا نفسيًا وأخلاقيًا وجسمانيًا وعقليًا في ضوء مبادئ الإسلام التي تهدف إلى المحافظة على الفطرة وتضعها على خط الاعتدال لا إفراط ولا تفريط، وهذا لا يعني النفور من الناس أو زمان دون زمان، لكن لدينا هوية يجب المحافظة عليها وخاصة أن الفطرة مشتركة بين البشر جميعًا، وفي قول الله تعالى «فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ». ديننا الإسلامي دين فطرة، أي الخلقة الإنسانية والطبيعة الآدمية التي خلق الإنسان عليها نفسيًا وجسمانيًا، فهذا ليس ببعيد عن ميول الإنسان ولا مجافٍ لطباعه، ولا متعارض مع إشباع ذاتيته الجسمانية والنفسية في الحدود التي لا تضر به ولا تؤذي غيره.

لذا يقع على عاتقنا مسؤولية كبيرة وهي كيفية الاهتمام بالنشء الصغير من مرحلة الطفولة التي تظهر فيها تساؤلات كثيرة، حيث يبدأ الطفل بطرح الأسئلة بالفطرة على والديه فيما يتعلق بالكون والحياه والإنسان، وتشتد هذه التساؤلات في فترة المراهقة، المرحلة المهمة جدًا التي يجب على الوالدين الوعي فيها تمامًا، وبما أننا في مجتمع أصبح يلج بالتكنولوجيا الحديثة والانفتاح على العالم مما يُعرض أبناءنا إلى محتويات مخالفة للعقيدة السليمة التي تربينا عليها، بهدف الديموقراطية والتعايش مع الثقافات المختلفة، هنا نحتاج إلى التوجيه الصحيح من كافة الأطراف الوالدين والمؤسسات التربوية على تنقية الشوائب من العلوم والتجارب والخبرات التي تتعارض معها، فهذا يساعدنا على خلق طاقة فكرية إيجابية لدى الأبناء تستقيم باستقامة الفطرة وتنحرف بانحرافها.

ومما لا شك فيه أن الأبوين هما المسؤولان عن إعداد أبنائهم على الإيمان والطريقة الفكرية السليمة وتكوين النضج الفكري والعقلي لديه من أجل خلق حالة من الاتزان النفسي له وتزويده بالعلوم والثقافة التي تجعله قادر على خدمة مجتمعه، بعيدًا عن آفات وظواهر المجتمع المختلفة التي ظهرت في الآونة الأخيرة.

كما أن المجتمع يمثل دورًا كبيرًا لمواجهة هذه الظواهر، فكما نعلم أن المجتمع عبارة عن أشخاص مختلفين في الخصائص الجسمية والعقلية والنفسية والثقافية ويتشاركون مع بعضهم البعض وفقًا للعادات والتقاليد التي تحكم سلوكهم، فأي تغيير على هذا السلوك يعد انحرافا وبالتالي على المجتمع أن يترابط من أجل مواجهة أي انحرافات أو تغيرات مختلفة قد تضر بالأجيال المقبلة، وكذلك المساهمة في ترسيخ المفاهيم والحقائق والقيم والاتجاهات الإيمانية الصحيحة، وتنقية المجتمع من الخرافات والأوهام والإيديولوجيات المتعارضة مع عقيدتنا وهويتنا، فذلك يساعدنا على بناء حضارة إنسانية متوازنة مميزة.

الناشر : صحيفة الرياض

شارك المقالة
جميع الحقوق محفوظه جمعية اعلاميون © 2021
الأعلىtop