مرحباً بكم فى جمعية اعلاميون

بلا أمل.. تخسر الشعوب أوطانها

31/12/2022

عندما خسرت بعض الشعوب العربية الأمل والحُلم؛ تداعت أوطانهم للانهيار. لا يُبنَى وطن بلا أمل يسكن قلب شعبه، وحُلم يدفعهم الطموح نحو تحقيقه، كُل منظومة وطنية تقوم على هذا الأساس. ما الذي جعل الكوريين الجنوبيين ينتقلون ببلدهم من قائمة البلدان الفقيرة التي يقوم اقتصادها على الزراعة؛ إلى بلدٍ يُعدُّ في صف بلدان العالم نمواً وازدهاراً ورخاءً؟!.

آمن هذا الشعب بحق بلدهم بالعيش حرًّا وكريمًا، أتى قائد ملهم لهم، منحهم الأمل والحُلم، وزرع في صدورهم الطموح، وانطلقوا في بناء دولة من اللا شيء؛ حتى أصبحنا نرى كوريا الجنوبية الآن بهذا التقدم والنمو والتطور الهائل.

تجاوز الكوريون قصص بيع الوهم؛ التي غرقت فيها بعض الشعوب العربية أثناء ربيعها العربي؛ وتمسَّكوا بالحقيقة والواقع؛ قاد نهضة بلادهم ضابط عسكري قاد انقلاباً على حكومة مُنتخبة تُعتبر الأشد فساداً في تلك المرحلة.

أكثر بُلدان الربيع بعد 12 سنة من تلك اللحظة؛ لا زالت في دوَّامة الفشل واليأس، وانهيار المنظومة الاجتماعية، وفُقدان الأمن، وخسارة الوطن كمظلة جامعة، استسلمت الشعوب للحظة يأس، وانتهى كُل شيء.

إن لم تتمسك بوطنك، وتؤمن بأن الغد أفضل، وترفض الاستماع لصوت بائع وهو يُسوِّق للخراب، فالخاسر لن تكون أنت وحدك؛ سيخسر معك مَن هُم أقرب الناس لك.

 

الناشر : صحيفة المدينة

شارك المقالة
جميع الحقوق محفوظه جمعية اعلاميون © 2021
الأعلىtop