مرحباً بكم فى جمعية اعلاميون

بيديها تكبل قدميها

25/11/2022

أجمل تعريف من تعاريف الحرية  يكمن في (لا ضرر ولا ضرار )، وأبشع موقف يستوقفني عندما تطالب بعض النسوة بالحرية التي لا تفقه فيها سوى الانسلاخ من هويتها ، فتراها تجر أذيال التقليد وتلبس أثواب المحاكاة وترفع راية التجديد المرقعة وتهتف بصراخ مشوهة مطالبها وهي لاتشعر ، فالقناعات الموبؤة تعج بالأفكار المستوردة منقادة لنشوة على حين غفلة من عقلها . 
الإمعة هي من حصرت فكرها في حظيرة مستوحاة من ثقافة تتخبط بالإنسانية نحو البهيمية وغفلت وتناست أن المرأة في القرآن الكريم مقامها عظيم وقدرها رفيع فما بين (وإذا المؤودة سئلت ) جاءت الآية ( قد سمع الله قول التي تجادلك )فأي مقام رفعها الله وكف يد من يحثو التراب عليها إلى حديث يصعد نحو السماء فأي سمو  وهبها وأي كرامة توجها ، وأي ميدان  وهبها ثم تأتي إحداهن تنادي بالحرية الممقوتة التي تسلع المرأة جسدًا ولا تبدي للعقل موردا !!! 
الانعتاق من سلاسل الجهل والانطلاق نحو فضاء الحرية ينشأ من بوابة الفكر ، إن كان مزلاجها شهوة وهوى  ورغبة فهي تصفد بيديها قدميها وتحكم قضبان غياهب السجن عليها ، وإن كان مزلاجها الحكمة والعقل والاكتشاف فهي تطلق العنان لنفسها كي تجوب الحياة باتزان محلقة في لذة المغامرة مستمتعة في حدود الحفظ والصون .
الحرية أن يكون لك بصمة في مكان رفيع وأثر على القلب سريع ،أن يكون لك كلمة تتوج موقفا ، تسترد حقا ، تمنع ظلما ، تسند ظهرا ، ترفع رأسا ، كلمةً تشع نورا في ظلام البائسين وتشعل ضوءا في قناديل أسقف الضعفاء وتجبر خواطر المكسورين ،الحرية أن تكوني شجاعة أمام الجبناء قوية في صف الضعفاء فلا يبخس  أمامك معروف ولا يضيع حق ، الحرية أن يكون اسمك في سجل  ذاكرة الشرفاء الذين لا يرضون بظلم يقع ولا أن يكونوا سببا لوجع .
الحرية أن تتلمس ملامح الحزن وتلونها بألوان الربيع ، أن تشم رائحة الخبز وتضعه في أفواه اليتامى ، أن تتفقد فرح الطفولة وترعاه كي لا يشيب ، أن تسد رمق عاطفة محروم ، وحاجة قاصر ، أن تسمع من يحتاج إلى وثبة نحو هدفه لعبارات التحفيز لا التعجيز ، أن تمنع مدا للتعاسة وتهدي التفاؤل وتردم شقوق اليأس في مصانع الأمل رغم كل حائل .
 أختي حذار لا تكبلي قدميك ، أشرقي بفكر واحرقي الخبث واجتثي السوء وادفني الرذيلة واقطعي دابر المخربين ، ليبرق من بياض القلوب وهج الفضيلةًفيعم دأب المصلحين. 
الحرية مرج أخضر يكبر ويزهر عندما يسقى بجمال الروح وحب الخير ونفع الغير ، حينها نعيش في روض تسعد فيه الأنفس وترتع.

الناشر:صحيفة الحدث

شارك المقالة
جميع الحقوق محفوظه جمعية اعلاميون © 2021
الأعلىtop