مرحباً بكم فى جمعية اعلاميون

حماية المعلومات التجارية السرية

8/11/2022

يشتد الصراع بين الولايات المتحدة الأميركية والصين على قيادة العالم، وأصبح هذا الصراع أكثر اشتعالا، منذ أن تولى الرئيس الأميركي السابق الأكثر جدلًا دونالد ترامب رئاسة أميركا، والذي اتهم الصين بسرقة المعلومات التجارية السرية من شركات أميركية، الأمر الذي جعله يفرض عقوبات على الصين، وقامت الصين بدورها بفرض عقوبات مضادة على أميركا، ومن هنا يُثار التساؤل عن ماهية المعلومات السرية التجارية وعن مدى أهميتها، حتى يتدخل رئيس الدولة شخصيا لحمايتها، وما الآليات التي تحمي المعلومات التجارية السرية.

ويمكننا القول إنه ليس هناك تعريف محدد للمعلومات السرية التجارية، سواء على المستوى الدولي أو المستوى الوطني، لذلك يمكن تعريفها بأنها: أي معلومات سرية لأي شركة تجعل لها ميزة تنافسية على باقي الشركات في مجال عملها وتضمن لها التفوق، ومن هذا المنطلق فأي استغلال لهذه المعلومات دون موافقة صاحبها يُعرّض من قام بذلك للمسؤولية القانونية.

وتتمتع الأسرار التجارية بمظلة من الحماية على المستوى الدولي بموجب اتفاق التريبس، الذي ألزم الدول الأعضاء بضرورة سن القوانين والأنظمة الداخلية لضمان حماية الأسرار التجارية، أما على المستوى الوطني فقد كان للمملكة العربية قصب السبق في سن نظام خاص لحماية الأسرار التجارية، وذلك بموجب قرار مجلس الوزراء رقم 50 لسنة 1426 هجرية الذي تضمّن إصدار لائحة حماية المعلومات التجارية السرية.

وبخصوص آليات حماية المعلومات التجارية السرية فيمكن القول إنها تبدأ من مرحلة عقود العمل التي يبرمها صاحب الحق بينه وبين العاملين معه، والتي يجب أن تتضمّن في بنود العقد إلزامَ العاملين لدية بعدم إفشاء الأسرار التجارية التي يطلعون عليها بحكم عملهم، وإلزامهم بعدم استغلال هذه المعلومات السرية في أي مشروع منافس، وعدم الدخول في علاقة عمل مع شركات منافسة لصاحب الحق، أي إخلال بهذه البنود من جانب العاملين يعرضهم للمسؤولية القانونية المترتبة على العلاقة العقدية، والتي يترتب عليها إلزام العامل أن يؤدى لصاحب الحق في المعلومات التجارية السرية التعويض المناسب لما أصابه من ضرر جرّاءَ استغلال هذه المعلومات بطريق غير مشروع، وعلى ذلك تكون عقود العمل الآلية الأولى التي يمكن لصاحب الحق اللجوء إليها لحماية معلوماته التجارية السرية.

والآلية الثانية التي يمكن لصاحب الحق لحماية معلوماته التجارية السرية بها هي العقود التي يبرمها مع الشركات الأخرى لاستغلال هذه المعلومات السرية، حيث يجب أن تتضمن هذه العقود، إلزام هذه الشركات بالحفاظ على سرية المعلومات واستغلالها في حدود العقد والامتناع عن إفشائها بكافة الوسائل المسموعة والمكتوبة والمرئية، وأي إخلال بهذه البنود يعرضها للمسؤولية العقدية التي يترتب عليها تعويض صاحب الحق.

والآلية الثالثة التي يمكن لصاحب الحق اللجوء إليها لحماية أسراره التجارية هي إقامة دعوى المنافسة غير المشروعة التي تكون ضد من لا تربطه به علاقة عمل مع صاحب الحق في الأسرار التجارية حيث تقوم الآلية على أساس المسؤولية التقصيرية.

والآلية الرابعة لحماية المعلومات التجارية السرية هي الحماية الجزائية، حيث تضمنت قوانين بعض الدول على عقوبة الحبس في حال الاستغلال غير المشروع للمعلومات التجارية السرية.

 

الناشر : صحيفة الرياض

شارك المقالة
جميع الحقوق محفوظه جمعية اعلاميون © 2021
الأعلىtop