مرحباً بكم فى جمعية اعلاميون

شارع الضغط والسكر..!!

31/12/2022

مالي أراك تحملُ هموم الأرض.. من أين جئت؟

– من شارع الضغط والسكر..!!

– شارع الضغط والسكر؟! وهل هناك شارع بهذا الاسم في الرياض؟!!

– نعم إنه شارع الهم والغم..!!

– يا رجل، عن أي شيء تتحدث؟!!

– أتحدث عن شارع الشيخ جابر.

– شارع الشيخ جابر..!! ما به؟!!

– هذا الشارع يا أخي الحبيب لغز محير من كثرة ما به من أمور تثير دهشة رواده، وغضبهم..!!

– وما أهم هذه الأمور؟ وهل لها حلول؟

– أمور كثيرة، يصعب سردها الآن، ولكنني سأُطلعك على بعض منها:

• الزحام الشديد وفي أغلب الأوقات.

• كثرة التحويلات.

• تغيير أنظمته باستمرار؛ فمن إشارات إلى دوارات، ثم إلى إشارات مرة أخرى، ثم إلى فتحات في منتصف الطريق للعودة.

• ضيق بعض المسارات في أجزاء منه؛ فمن أربعة مسارات يتحول إلى مسارين.. وهكذا.

• قلة وعي بعض مرتاديه، وتهورهم.

• إغلاق أجزاء منه في الأمطار بسبب سوء التصريف.

هذا فيض من غيض.. والقادم أمرُّ وأدهى..!!

– طيب.. وما الحل؟

– الحل سهل يسير -إن أرادوا- بل هناك حلول، منها:

• يتحول إلى طريق سريع على غرار طريق الملك فهد مثلاً.

• يُربط طريق الصحابة شماله بجنوبه بعمل جسر فوق طريق الدمام.

• يُربط طريق الحسن بن حسين شماله بجنوبه بعمل جسر فوق طريق الدمام.

• تُغلق فتحات الرجوع إلى الخلف الموجودة على امتداده، ويُفتح أكثر من دوار كتقاطعه مع شارع البلقاء، وتقاطعه مع طريق الإمام، وتقاطعه مع شارع الأمير بندر بن عبدالعزيز.

• تُضاف له مسارات أخرى؛ لتزداد طاقته الاستيعابية.

وهذه كحلول مؤقتة حتى يتحول إلى طريق سريع.

– حلول رائعة ومنطقية، فلماذا لا يُعمل بها..؟!!

أدرك “شهريار” الصباح..!!!

شارك المقالة
جميع الحقوق محفوظه جمعية اعلاميون © 2021
الأعلىtop