مرحباً بكم فى جمعية اعلاميون

اللبيب بالإشارة في اليوم الوطنى92

20/9/2022

 

يصادف موعد اليوم الوطني السعودي بالتاريخ الهجري يوم الجمعة السابع والعشرين (27) من شهر صفر من العام 1444 الهجري الموافق بالتاريخ الميلادي الثالث والعشرين (23) سبتمبر من العام 2022م.
لقد عرفنا ونعرف مسبقًا هذا الموعد الغالي على قلوبنا رمز الاستقرار ومصباح التوحيد والألفة والنماء الذي نحتفل به من اثنين وتسعين عاماً لا نغفل عنه لحظة ونستعد له بالغالي والنفيس ونُهيئ مجتمعنا لاستقباله والاستعداد له بشتى أنواع الاحتفالات.
هي فطرة فطرنا عليها وكنا نحتفل به في الثمانينات أبان  شبابنا بالأهازيج والطبول في شوارعنا والأعلام  ترفرف فوق رؤوسنا ولم يكن للفوضى مكان بيننا وتبدء الفعاليات البناءة التي جعلت منا مجتمعاً يعشق تراب وطنه ويدعو للموحد هذا الإنجاز الذي جعلنا أمةً واحدةً متحابةً ومتأزرةً غلب عليها الحب والوفاء بينهم ولدولتهم الفتية.
كان للجندي نصيب فهو رمز الأمن والأمان في محافظاتنا وكان للمعلم مكان فهو منبر العلم ومناره وكان للطبيب والممارسين الطبيين احترامهم فهم صمام الصحة والحياة وملائكة الرحمة.
والمقام الأول لتلك الجيوش والقوات المسلحة التي لا ننس تضحياتها وجهادها لحماية الحدود والوطن.
هي تلك الاحتفالات الحقيقية وهي تلك الوطنية الحقيقية والبعيدة عن الفوضى والعشوائية والمزاحمة في الشوارع دونما جدوى تفقد حلاوة الفرحة.
نحن دولة متقدمة نسعى للرقي ولن نرتقي مالم يرتق شبابها وشيبها ويلتزم بالنظام واحترام المرور والمارة وتوخي الحذر والابتعاد عن الفوضى وهي واجبات وطنية  ملحة نتطلع إليها  لنثبت للعالم أننا  شعب راقٍ يحترم يومه الوطني ووطنه وأمته ومكانته التي أشغلت العالم برقيها وتقدمها وتطورها المتسارع.
إذًا هنا ومن هنا نناشد الكل والجميع من المخلصين والوطنيين الأقحاح أن نحافظ على النظام والهدوء والابتعاد عن مكامن الفوضى وإذا اتضح لك من يثير الفوضى سارع بالتبليغ عنهم ولنعبر عن فرحتنا في الأماكن المخصصة وبأسلوب  راقٍ يعكس ممارسته علينا كشعب محترم ترفع له القبعات.
خير الكلام ما قل ودل واللبيب بالإشارة يفهم والوطن للجميع وسنفعل كل ما يرتقي بوطننا في فرحته هذا العام وسنكون قدوة لكل العالم.
دمتم بخير

 

 

 

كتبه سعود الثبيتي

شارك المقالة
جميع الحقوق محفوظه جمعية اعلاميون © 2021
الأعلىtop