مرحباً بكم فى جمعية اعلاميون

عندما تنحر الطفولة

19/2/2024

هناك بيت يئن بأطفال بلا أم لانها (مطلقة).
استخدم والدهم الأطفال بينهم (كمقاحره) حرمان رؤية الأم.
وبيت أخر يسكنه أطفال معذبين بايدي والدهم أو زوجتة الجديده.
وهناك بيت أيضاً، أطفاله محبوسين في الغرف لاتفه الأسباب بعنوان (العقاب).
أما يقرأون حديث عبدالله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله -ﷺ- قال : ( عذبت امرأة في هرة، سجنتها حتى ماتت، فدخلت فيها النار؛ لا هي أطعمتها، ولا سقتها إذ حبستها، ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض) متفق عليه.
ألم يقرأون آيات الله عز وجل .. قال تعالى:
(وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ )(21)
القول في تأويل قوله تعالى : وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (21)
يقول تعالى ذكره: ومن حججه وأدلته على ذلك أيضا خلقه لأبيكم آدم من نفسه زوجة ليسكن إليها، وذلك أنه خلق حوّاء من ضلع من أضلاع آدم.
كما حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قَتادة ( وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا ) خلقها لكم من ضلع من أضلاعه.
وقوله: (وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً) يقول: جعل بينكم بالمصاهرة والختونة مودة تتوادّون بها، وتتواصلون من أجلها، (وَرَحْمَةً) رحمكم بها، فعطف بعضكم بذلك على بعض (إنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) يقول تعالى ذكره: إن في فعله ذلك لعبرا وعظات لقوم يتذكرون في حجج الله وأدلته، فيعلمون أنه الإله الذي لا يُعجزه شيء أراده، ولا يتعذّر عليه فعل شيء شاءه.
الزوجه سكن والبيت استقرار والأطفال بينهما نعمة اتفقدها الكثير من الناس بدل يدفعون الالاف لطلب علاج الذريه والبعض يبعث بهم ان اتوه هدية من الله عز وجل ..
فالفراق والانفصال ـ ما بينهم من سابق العشرة، والمودة والرحمة، والمعاملة.وهذه القاعدة جاءت بعد ذلك التوجيه بالعفو: {إِلَّا أَنْ يَعْفُونَ أَوْ يَعْفُوَ الَّذِي بِيَدِهِ عُقْدَةُ النِّكَاحِ} كلُّ ذلك لزيادة الترغيب في العفو والتفضل الدنيوي.
ان ضاقت بك العيش مع زوجتك ابحث عن اخرى ولاتحرم هؤلاء الأطفال حنان امهم وعطفهم. وتذكر انك مسؤول عنهم امام الله في تربيتهم والانفاق عليهم وتوجيههم.
أحسن اليهم وتذكر انه كان بينك وبين أمهم مودة ورحمة، فان غابت المودة فلا تغاب الرحمه، فان الله عز وجل رحمن رحيم.

عوض بن صليم القحطاني
@aw5732
عضو جمعية إعلاميون

شارك المقالة
جميع الحقوق محفوظه جمعية اعلاميون © 2021
الأعلىtop